One Week, Two days tours around the globe!

One week, Two days compete in more than 13 International Film Festival around the world !

In Mexico 28th July 2017

http://ojodeaguacomunicacion.org/iv-caravana-sedes/

 

In Switzerland 13th African Cinema Festival
from August 23 to 26, 2018

http://www.cine-afrique.ch/projections-12e-festival-cinemas-d-afrique-17-au-20-aout-2017-fr2798.html

In the USA DTLA Film Festival in California 21-30 Sept. 2017

http://www.dtlaff.com/2017-dtla-film-festival-announces-short-films/

 

More Official Screenings to be announced in France, Tunisia and Switzerland !!

——

Snap Video for the Egyptian Premiere Cairo Women International Film Festival March 2017!

 

https://www.facebook.com/redstarfilms/videos/636903183186669/

 

Stay Tuned and Like the film page on Facebook !

https://www.facebook.com/Oneweektwodays/

 

 

Our beloved production Company RED STAR FILMS

https://www.facebook.com/redstarfilms/?ref=br_rs

Advertisements

One week, two days European Premiere in Warsaw AFRYKAMERA Festival

 

 

It’s our film announcement !

ONE WEEK, TWO DAYS will have it’s European Premiere in Warsaw !
In the official selection of AfryKamera. XIIth African Film
Festival 2017 (www.afrykamera.pl), which takes place in Warsaw during 20th – 28th May 2017 !

 

Allow us to mention our gratitude to our partners in making this beloved film

Red Star Films in Egypt ( Mr. Safei El Din Mahmoud – Mme Baho Bakhsh )

and our amazing crew who just join this adventure with me and taking all the risk they can !

“Yasmin Rais” the one who kept believing in the project since she read the script till the end

“Amr Saleh” was the actor who loved the journey and was ready to give

My dear, tough, risky film crew Houssam Shahim DOP ,Doaa Fathy Film Editor , Sara Kaddouri Sound Designer ,Ahmed Gamal Art Director ,Rabab Hasan Costume Designer ,Abdullah Miniway Music Composer , Sherif Zein Sound Recording , Ahmed Mounib Production Manager, Ahmed Rashid Production Supervisor

and many more ..

Making movies is just like war and in war you need fights who are courageous and I were lucky to be surrounded by good company in creating this short film.

Spread the word pple about our short and hope it will be screened everywhere !

For more info about the festival :

http://www.afrykamera.pl/

For more info about our latest short film please visit our page on facebook !

https://www.facebook.com/Oneweektwodays/

Our beloved production Company RED STAR FILMS

https://www.facebook.com/redstarfilms/?ref=br_rs

One Week Two Day Egyptian Premiere 2017

One Week Two Days finally will be screened in EGYPT !

After the world premiere in Dubai International Film Festival
OWTD will have it’s Egyptian Premiere along with more 2 screening next March 2017 !
1st: Cairo International Women Film Festival 4-9 March 2017
https://www.facebook.com/CIWFF2017/

screen-shot-2017-02-20-at-10-51-55-pm

2nd : Sharm Elsheikh European and Arab Film Festival 5-11 March 2017
https://www.facebook.com/SHAEFFEST

screen-shot-2017-02-20-at-10-55-06-pm

screen-shot-2017-02-20-at-10-55-56-pm

3rd: Luxor African Film Festival 16-22 March 2017
https://www.facebook.com/luxoraff/

screen-shot-2017-02-20-at-11-01-11-pmLet’s meet Cairo- Sharm El-sheikh or Luxor ! No excuse 😀

 

#REDSTARFILMS
#OREPRODUCTIONS
#OWTD_Egyptian_Premiere_March_2017

https://www.facebook.com/redstarfilms/

https://www.facebook.com/Oneweektwodays/

www.marwazein.com

Let’s bring great films to Sudan! SIFF 2017

14448869_1482016548505496_6665447987619392817_n

NOW!

Sudan Independent Film Festival is pleased to announce the opening of film submissions for the 4th edition : )

Submission deadline: 5 November 2016

To All My Filmmakers/ Producers Friends ;

It’s a friendly call to show your films “shorts and feature , Docs or fiction”
in Sudan/ Khartoum where your film will be shown to an extraordinary audience who adore films and look forward to watch and listen and feel the whole experience of all kinds of films !

Believe me IT’S DIFFERENT And it will Lifetime experience Not because Sudan is very modernized country or the festival has a big budget or there’s a cocktail party … no
there’s AUDIENCE who is True and Passionate about FILMS !

If you want to show your film there !
just APPLY before the deadline 5 NOV 2016

14462955_1482010915172726_4089270324808035326_n

للاستفسار | for inquiries
info@sudanfilmfactory.com

For terms and submission: www.siff-sd.com

https://www.facebook.com/SIFF.Official

One week Two Days Premiere in DIFF 2016 !

One Week Two Days is my latest short fiction film, as DIFF Announces the Latest in Arab Film for the Highly Anticipated Muhr Short Category

And we are part of the 15 shorts from the Arab world !

Film crew who took this risk with me and I kept my gratitude till the film premiere

Here I am believing in cinema as a collaborative field thanking all of you starting with Safei Eldin Mahmoud and Baho Bakhsh who was ready to support and produce this project with me.

Yasmin Rais the one who kept believing in the project since she read the script till the end

Amr Saleh was the actor who loved the journey and was ready to give

marwas-3My dear and tough film crew

Houssam Shahim DOP, Doaa Fathy Film Editor

Sara Kaddouri Sound Designer, Ahmed Gamal Art Director, Rabab Hasan Costume Designer

Abdullah Miniway Music Composer, Ahmed Mounib Production Manager, Lara Abaza Focus puller, Ahmed Rashid Production Supervisor

I am totally grateful to all your efforts, countless hours and sleepless nights we undertake to make this happen!

Sure, without the love that I receive from my sisters and my partner I would not be giving any films. so I LOVE YOU more that you imagine.

Sharing some of the film news on the Egyptian newspapers ;

http://www.elmogaz.com/node/323367

http://www.filfan.com/news/details/57618

http://www.elwatannews.com/news/details/1431023

http://www.dostor.org/1181854

Like the film page of Facebook

https://www.facebook.com/Oneweektwodays/

ذكرى اللعب في تصوير فيلم لعبة !

AGAME_POSTERهو مشروع تخرجي من معهد السينما في القاهرة

اقتباس من القصة القصيرة ” لنلعب لعبة ” للكاتب الإيطالي ألبرتو مورافيا .

الفيلم اتصور في استديوهات معهد السينما في وقت ما من شهر مايو – يونيه ٢٠٠٩

تمثيل ليلى سامي في دور الأم و روفينا عزت في دور الابنة

ليلى إعجابي بيها كان من مشاهدتي للفيلم القصير ” الأسانسير” اللي كانت بطلته و لما شفتها بالصدفة في شارع المعهد اتبسط انه اتعرفت عليها و عرضت عليها اخيرا القصة و كان رد فعلها :

” يا مروي ده قاسي جدا .. فرديت بكل عفوية سليم – ابنها – مش هيعمل زي البنت في القصة “

?????????

الفيلم تقريبا اخد ٦ شهور عمل

٣ شهور بحث و خناقات و حلول و ترتيب

شهرين ما بعد التصوير

شهر ديكور و بروفات و ٤٠ ساعة تصوير في يومين مكثفين جدا

طبعا كل الفترة دي في ناس كتير ساعدتني منهم الطلبة اللي كان مشروع تخرجهم برضه و كان تمرين شاق للكل

مدير التصوير وليد جابر ، مونتاج رضوى عزت، مهندسة ديكور هند سامي

مهندس صوت شريف زين، موسيقي تصويرية ابراهيم شامل

vlcsnap-2015-10-27-22h07m50s65

و منهم ناس اتورطت في الفيلم عشان يتعمل  !

من اهم ذكريات الفيلم ده، عائلة روفينا عزت و الممثل و مدرب التمثيل محمود إمام و الوقت اللي قضيناه معاها عشان تحبنا و تقبلنا و تمثل معانا الفيلم .

طبعا روفينا لوحديها هي فيلم ، إني أشوفها في الشارع ٣ مرات في نفس اليوم و اقرر إنه هي البنت اللي أنا عايزاها لانه شفتها بتكلم مامتها بقوة و الأم بتسمع لها فعلا .. وده كانت اللقطة اللي بدور عليها

A Gameو المرة الثانية لما تعبت و احنا بنصور و قررت انها تمثل علينا انها مرضت و نوقف التصوير و بعد ساعه أو أكتر نرجع نكمل تصوير و اكتشف انا و محمود انه كنا على حق هي ممثلة خطيرة !

مرحلة سرقة الاكسسوارات و اجزاء من الديكور من بيت هند و من بيتي كانت مرحلة حرجة بالنسبة لأهالينا ، حتي لعبة سليم ابن ليلى كانت من ضمن مسروقات الاكسسوار

نادين صليب و تحملها ليا في وقت بكلم فيه دكاترة نفسيين و أمهات و أصدقاء و انا بكتب السيناريو و أهم يوم هو يوم شوتات التكيلا في بيسترو قبل التصوير بساعات و انا بغير في السيناريو و هي بتطمني إنه كله هيبقي تمام

خناقتي على غرفة كاملة في الديكور طلبت تتبني و في لحظة قررت انه مش هستعملها ، هنا هند كانت هي اللي في وش المدفع أنا كان عندي مشكلة على سيناريو الفيلم مع دكتور علي بدرخان : )

و أغلي لحظة على قلبي كانت و انا واقفة وسط البلاتوه و أمي داخلة عليا هي و اختي و مش مصدقة انه اليوم ده جه .. بعد كل الخناقات و المخاطرات و المناورات و الكذب .. و تقولي : كل دول شغالين معاكي ؟ و شوية كده تتفرج و بعدين تسال هو انتو هتخلصوا امتي؟

و هنا اضحك من قلبي .. احنا ما بنخلصش .. احنا بيتخلص علينا !

vlcsnap-2015-10-27-22h08m58s221الوحش مش هفتكره بس الجميل لازم يذكر و لازم يتقدر ، الفيلم اترجم للغات كتير و اتعرض في مهرجانات كتير و اخد جوايز كتيرو الناس حبته – مش كلهم طبعا

اللي شافه مشكور و اللي ما شافش الفيلم يشوفه عشان اشكره

في الحالتين أتمني دايما اكون قادره و محظوظة اعمل أفلام شبهي و شبه اللي مقتنعه بيه و تكون أفلام أحب اشوفها و على قد ما الموضوع صعب و مكلف و مجهد بتمني يكون مرضي و مش مستحيل و اعرف انه عشان أقدر اعمل فيلم لازم أقدر اعيش الأول.. و اعيش الحياة للآخر .. و اللي بحبه اكتر من الفيلم هو الشغف اللي بيطلع و ضربات قلبي اللي بتزيد و انا بفكر في فيلم و بحلم اني بصوره و بعرضه !

و في ذكري لعبة امتنان واجب لكل اللي ساعد و اللي دعم و اللي مدح و اللي انتقد واللي اذى و اللي عطل و اللي وقف في وش المركب الماشي

و هنا اذكر كلمة ما فهمتهاش الا متاخر و مش فاكره مين اللي قالها  :

” لما تكون بتعمل مشروع و تقرر انه مركب المشروع دي قايمه ، ما تشتغلش الا مع الناس اللي جاهزه تاخد المغامرة و تركب المركب فورا و اللي هيتردد او هيشكك في المركب او سرعته او جماله او قدرته ما تشتغلش معاه .. الفيلم بيتعمل بالخيال مش بالواقع “

عقبال ما احكيلكم في ذكرى فيلم اسبوع و يومين قريبا ! اللي فعلا في تشابهات كتير  ..  بين كواليس لعبة برضه و الحياة اكبر بكتير من الافلام بس الافلام تستاهل تاخد جزء غالي من الحياة برضه ، هيكون في وقت اعمل شوية من اللي في خيالي من أفلام؟ أظن آه

A Game - لعبةلمشاهدة لعبة :

https://vimeo.com/61461382

محاولات البطن ، ألبوم موسيقي جديد لعبدالله المينياوي

IMG_6535

اليوم في المركز الثقافي البريطاني ثاني حفل لأطلاق البوم ” محاولات البطن ” ١٣ مايو ٢٠١٦ في تمام الثامنة مساءا !

بقلم الكاتبة الصحفية وئام يوسف

يختصر عبدالله المنياوي ألبومه الجديد «محاولات البطن.. نَهَمٌ وإسقاطٌ ومَرقَد» بقوله «اختلاط موسيقي ما بين الشعر والغناء والعزف» محاولاً تقديم الجديد والمختلف، فتمرّد على خامة الشعر بداية من العنوان «محاولات البطن» ليكون البطن ـ هذا الجزء الأجوف والمليء في آن واحد- هو الاستهلال لتساؤلاتٍ عدة يطرحها المنياوي حول العالم فتراه يصعد طوابق ويبحر في الصحراء ثم يصل حد الانقراض ليعود إلى الحياة بموسيقا جدلها من خلفيات عدة، الجاز، المينيماليزم، وبعض الصوفية.

لقراءة المقال كاملا

http://assafir.com/Article/488764

للاستماع

 

قراءة مرئية إعلانية للألبوم على الترومبت عبدالله المينياوي مشاركة مع عازف الباص يوسف حسن ، اخراج مروى زين

https://vimeo.com/166057767

——————————————————————————————————–

” اسأموا شعرا على البطون وجدته

كتبته كي لا يكون بحيثا

أدرجته على أسنان فاتنتي

قلحا وسحما .. اقتداءا بالبنايات الحديثة ”

IMG_6702

 

 

 

 

للمتابعة

https://www.facebook.com/AbdullahMiniawy/

حديقة الصنائع – بيروت !

WP_20160306_13_31_17_Proحديقة الصنايع ” رينيه معوض “

اتذكرها منذ آخر زيارة لبيروت ٢٠١٠، من الأماكن المفضلة على الإطلاق و بما أني نزيلة الحمرا فهي ملجأ جميل و ممتع !

الأمن الشخصي – سيدة شقراء في الاربعينيات – نشيطه ، جادة في عملها – تسترق لحظات التدخين بسرعه

عيناها ثاقبتان – لا تترك أي شخص مهما كان دون تفتيشه و لكن سريعا ! لا تأخذ من وقتك الثمين في الحديقة كثير من الوقت او المجهود لكنها حازمة للغاية ..

و هذا الحزم يضيع فجأة عند ممازحة أحد رواد الحديقة معها و هي تطفئ سيجارتها سريعا للعودة للعمل !

WP_20160306_14_17_03_Pro

بائع الترمس و الزعتر و البطاطس .. مشغول مزحوم و لكنه مبتسم .. و سرعان ما يتعصب و يثور لكنه يعود للابتسام سريعا ..

صاحبة المشروبات الساخنة أمام الحديقة سيدة قوية حازمة أم لطفل يشبهها كثيرا .. فخورة بقصة شعره على ذوقها الشخصي المودرن ! هو يظن انه أكثر جاذبيه — الابن في الثانية عشر من العمر

كانت في شدة الاهتمام لان تجلس رجل في الستين من العمر كان يشرب زهورات لبنانية و يدخن سيجارة مستند ع موتور بايك .. “ وين الكراسي شالوهن.. يا عمي العما كل ما جيب كرسي يزعبروا يشيلوه ! “ اشار الزبون الكهل بكل ود و هدوء دون ان ينبس بكلمه ..

حديقة عامة  ” مزودة بخدمة الانترنت المجاني ” وسط الحمرا ، نظيفة و يتوسط كل عدة امتار سلة زبالة

بس ممنوع الجلوس على الحشيش او الأشجار .. منعا باتا و إلا تحمل صفارة رجال الأمن المتأهبين

WP_20160306_14_08_41_Pro

الاطفال تنفجر طاقاتهم حتى قبل دخول الحديقة بعدة أمتار ، دراجات و لعب بالمضارب و ملاهي صغيرة ، ممر للمشاة .. و يفط ممنوع التدخين .. بس على مين؟ بتلاقي كل كم متر واحد متسلل او واحدة متسللة … معلش !

بها مجموعة من اللبنانيين اغلب السيدات محجبات و العديد من اللاجئين السوريين بأطفالهم الكثر ..

قليل من السودانيين اللاجئين – قليل من الاثيوبيات و الارتريات – عدد لا بأس به من الاسيويين و العراقيين ايضا ..

وسط الحديقة إشارة لأهمية الأشجار التتي تتوسط هذه الحديقة ! من الأرجنتين ، البرازيل ، جنوب افريقيا .. مكسيك .. !!!

WP_20160306_13_43_06_Pro

من وين انتي؟ – صديق بائعة المشروبات الساخنة

مصر و السودان .. ،و انت؟

ههه من هون ! مش مبين عليا ؟

ههه لا مبين

جاية شغل؟

يعني ورشة .. تعتبر شغل ايوه

كيف مصر و أهل مصر؟

بيسلموا عليك هههه

بتعرفي والله مش تبييض وج بس انا كان عندي اصحاب سودانيين كل يوم احد من كل شهر كانوا يجيبوا خروف و يدبحوه و نضااااف مش متل هادول ..

شاور بطريقة غامضه ما فهمت قصده مين و لا قدرت اسأله .. ضحكت !

عينه اليسار معطوبة .. لا اظنه يرى بها جيدا .. لكن ابتسامته كانت تنير هذا الوجه المجهد القوي

شو بدك تشربي؟

زهورات !

الصنايع نهار مشمس لطيف على الغريب

WP_20160306_13_53_31_Proمروى زين – مارس بيروت ٢٠١٦

للحب قصة أخيرة !

55b2b68cd363b قصة أخيرة_1437775500

  للحب قصة أخيرة

نوفمبر ١٩٨٥

فيلم تأليف و إخراج المبدع المفكر رأفت الميهي

 حالفني الحظ منذ أيام قليلة أن أشاهده للمرة الأولي خلال أسبوع في ذكرى رحيله في سينما زاوية و رغم شعوري بالذنب أنني لم أشاهده من قبل إلا أنني استمتعت بمشاهدته لأول مرة في قاعة السينما و .ليس على شاشة التلفزيون

و لكني أهدر حق الفيلم و أنا ازعم ( استمتاعي ) فلقد فاق شعوري لحظات الاستمتاع . لم استطتع أن اوقف التفكير في الفيلم و في شخصياته و موقع تصويره و حواره و اسلوب التصوير و الإضاءة و الكاستينج و حركة المجاميع و كل عناصر الفيلم  .. لم استطع أن أخرج من هذا  الفيلم ببساطة

هذا المخرج المؤلف المفكر حقا يدعوني دائما لتأمل الحياة و البشر و لأكون صادقة لم أكن أحب أفلامه و أنا صغيرة تبحث عن أي فيلم مصري لمشاهدته قبل العودة إلي السعودية

لم يكن يغريني سخريته و لا أفلامه الغريبة لم أكن افهم منها شيء و كنت مفتونة وقتها بالكلاسيكيات هنري بركات و عز الدين ذو الفقار و طبعا يوسف شاهين

و الأمر الذي يدعو للسخرية حقا إني لم أعيد مشاهدة أفلام هذا المخرج الهادئ الثائر الفيلسوف  إلا بعد أن تخطيت عامي الخامس و العشرين و كأنه لم يكن متاح بالنسبة لعقلي و قلبي قبل هذا العمر من استيعاب هذا المبدع و هو أمر يدعوني للتفكير في كيفية استقبال الأفلام و مدى اعتمادها على التجربة الشخصية لكل فرد يشاهد الفيلم و هو أمر في غاية التعقيد

للحب قصة أخيرة فيلم يحمل دفء و جمال وقع اسمه

فهو فيلم بالغ الحساسية شديد النعومة و يملك مقومات الأفلام التي امضينا ساعات في دراستها في المعهد العالي للسينما الذي أهدر حق هذا المؤلف المخرج المبدع و لا أعلم السبب !

443169925128يحي الفخراني

معالي زايد

استطيع مشاهدة هذا الثنائي بلا توقف ، لم يكن هنالك كاميرا تحول بينهم و لا عامل إضاءة يختلس النظرات و لا مساعد مخرج طلب منهم إعادة الحركة لسهولة المونتاج … هذه الجودة في التمثيل التي تكاد تكون اعدمت .. التلقائية و البساطة التي اختفت عن السينما ..

لم أنعم بمشاهدة تثري النفس مؤخرا كما حدث معي في مشاهدة هذا الفيلم

  اسعفني حظي في العمل كمساعد مخرج مع الممثل يحي الفخراني و أنا هنا في حيرة من أمري كيف اصف هذا الانسان ؟ العظيم الرائع البسيط النادر المحبوب .. موهبة و حب للسينما لا مثيل له !

و للاسف لم اعمل او ارى حتى الممثلة الجميلة البسيطة الرائعة معالي زايد .. لكنني تمنيت أن تربطني بها ذكرى و ان كانت بسيطة.. هذه السيدة الشديدة الرقي في تمثيلها و في اختيارها للأدوار و في اختيار رأفت الميهي لها ، أزعم أني عرفت عنها الكثير الذي زاد من اعجابي بها

   و هنا طبعا لا يغيب عني تقييم الجمهور للفنانات السيدات  – معالي زايد .. ماجدة الخطيب.. مديحة  كامل ! .. بعدد القبل في أفلامهم و هذه العقلية عفانا الله منها  التي لا أود  طرحها في كتابتي و لكنها  تؤرقني من حينا لآخر 

رأفت الميهي

  لقد تأخرت كثيرا و لكني هنا الآن  و لحبك قصص كثيرة

أظن بعد أن تقاسمت مع هذا الفيلم سنة الإنتاج و الميلاد سأصبح أكثر استعداد لاستقبال شغفك

امتنان و سلام و محبة

805c6fd8cb9cd104f62b43ff2fd10bbf_123525324_162